التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة
 

جائزة جدة للمعلم المتميز ... كُلنـــــا نقـــــدرك
 

إعلانات تجارية

 
     

 
العودة   رياضيات جدة > تربويات 00 EDUCATIONAL EVENTS > حقائب تربوية Edu Package
 

رد
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع  

 تصور مقترح لتفعيل دور المؤسسة التربوية في الاردن في ضوء اقتصاد المعرفة اعداد : د.جبر

    #1
د.جبر البنا
عضو جديد
افتراضي تصور مقترح لتفعيل دور المؤسسة التربوية في الاردن في ضوء اقتصاد المعرفة اعداد : د.جبر
07-20-2012, 11:19 PM


تصور مقترح لتفعيل دور المؤسسة التربوية في الاردن في ضوء اقتصاد المعرفة
اعداد :
د.جبر عبدالله البنا
دكتوراة فسلفة مناهج وتدريس الرياضيات عمان_الاردن
المحتوى


* مقدمـــة
* فكرة المشروع ومكوناته
* المكون الأول: المكتبة المدرسية
* المكون الثاني: الإذاعة المدرسية
* المجلة المدرسية
* الإعلام المدرسي

* مقدمـــــــــــــة
1. منطلقات أساسية لفهم وبلورة مشروع المؤسسة:
أ) على مستوى التعريف: تعريف المشروع؟ ما هو المشروع؟
تحيل مختلف الدلالات القاموسية واللغوية لمصطلح المشروع إلى النوايا والأهداف المزمع تحقيقها مستقبلا باعتبارها ترسم الصورة المرغوب تحقيقها في الآجال المتوسطة أو القريبة المدى وفق إستراتيجية محددة مع اعتبار الحالة الراهنة والوسائل الكفيلة بتغيير الوضع والمحيط أو تعديل النشاط الذاتي.
ب) مشروع المؤسسة: ما هو مشروع المؤسســة؟
يمكن لنا تعريف مشروع المؤسسة بأنه خطة عمل تسهم جميع الأطراف المعنية بالشأن التربوي في بلورتها، ترمي إلى تجسيد مشروع المدرسة (مدرسة الغد) على مستوى المؤسسة معتبرة خصوصياتها ومحيطها وهو بمثابة عقد تلتزم هذه الأطراف بتنفيذه على مراحل.
ج) الشراكة ومشروع المؤسسة:
لا يمكن الحديث عن شراكة حقيقية ومتوازنة وجادة إلا في إطار مشروع تربوي يأخذ بعين الاعتبار خصوصيات المؤسسة وأهدافها وكذلك متطلبات التنمية المحلية.
من هذا المنطلق ينبغي تطوير عمل المؤسسات التعليمية وتشجيعها على إرساء مشروع تربوي متكامل تحفز من خلاله شركاءها على الانخراط الهادف والمسؤول في تدبير الشأن التربوي.
د) أهداف مشروع المؤسسة:
1. يهدف إلى تفعيل دور المؤسسة التربوية باعتبارها قاطرة للتنمية المحلية؛
2. إشاعة روح المسؤولية إلى كل الفاعلين التربويين؛
3. الحصول على أفضل النتائج والرفع من التحصيل المدرسي؛
4. الارتقاء بالحياة المدرسية بتحسين جودة الفضاء المدرسي.
فكرة المشروع ومكوناته:
مضمون المشروع:
فكرة المشروع تتلخص في إحداث قاعة متعددة التخصصات لتكون فضاء واسعا يتم من خلالها الرفع من مستوى التحصيل الدراسي عند المتعلمين.
مستلزمات تحقيق المشروع:
لتحقيق هذا المشروع لا بد من توافر الوسائل التالية:
قاعة مستقلة داخل المؤسسة،
الوسائل اللازمة لمكونات المشروع وهذا يمكن توفيره عن طريق عقد شراكات مع جمعيات خارجية ومنظمات إنسانية لمد المؤسسة بالوسائل الضرورية لذلك.
مكونات المشروع:
المكون الأول: المكتبة المدرسية:أندية المكتبة:
-نادي القصة
-نادي الكتاب
-نادي المعلوميات
-نادي الفيديو
-تقنية استخدام العاكس الضوئي.
المكون الثاني:الإذاعة المدرسية
المكون الثالث:المجلة المدرسية(المجلة الحائطية والمستنسخة)
المكون الرابع:الإعلام المدرسي
هذا ويمكن إضافة أنشطة أخرى تغني وتثري أنشطة هذه القاعة المتعددة التخصصات التربوية من خلال مرحلة التتبع والتقويم المستمر لسير تحقيق أهداف المشروع.
المكون الأول:المكتبة المدرسية
تقديم:
إن الغاية من إحداث المكتبة المدرسية هي تمكين المتعلم من مزاولة طريقة المطالعة والتحصيل وتدريبه على الإطلاع المستمر، وحب القراءة وربط صلة قوية بينه وبين الكتب وتمكين هذا المتعلم من منهجية ملائمة وهادفة تعينه مستقبلا على البحث المستقل واكتشاف مكنونات المعرفة الإنسانية.
1.مزايا وأهداف المكتبة المدرسية:
تعتبر مكتبة المدرسة مركز الإشعاع الثقافي والنشاط الفكري بالمدرسة فهي مركز القراءة الحرة ومكان الاستمتاع بالكتب والبحث والإطلاع وهي بذلك تقوم بعدة وظائف وأهداف سامية يمكن إجمالها فيما يلي:
* المساهمة في القضاء على الأمية الأبجدية
* تدريب المتعلم على الاستفادة من وقته الفارغ
* تحبيب القراءة له داخل وخارج المؤسسة
* بث روح التعاون بين مجموع المتعلمين
* تربية الطفل على منهجية البحث والمناقشة الهادفة
* تنمية تقنيات التعلم الذاتي
* دعم البرامج الدراسية والدروس اليومية
* تعليم النظام وحب العمل
* تنمية مهارات المتعلم فيما يخص الاستعمالات المتنوعة للكتاب وطرق الاستفادة منه
* استثمار كتب المكتبة في خلق نوع من الإنتاج الشخصي الذي يقود حتما إلى الإبداع والابتكار وبالتالي إلى الكتابة والتأليف.
2.مصادر تموين المكتبة المدرسية:
يمكن تموين مكتبة المدرسة بواسطة:
* الكتب والمجلات التي ترسلهامديريات التربية
* تعاونيات المؤسسة
* مجلس الاباء والمعلمين
* جمعية تنمية التعاون المدرسي
* مصلحة الشؤون التربوية
* الأكاديميات
* الجمعيات والمنظمات الإنسانية التي تساهم بالكتب والنشرات
* المجالس الجماعية
* الأساتذة.
3.مواصفات القاعة أو الحجرة المخصصة للكتب (المكتبةالمدرسية)
من المواصفات المساعدة على أداء المكتبة لوظيفتها بشكل فعال:
* أن تكون بعيدة عن الساحة والمرافق الصحية
* أن تكون قريبة من الإدارة لمراقبتها وحراستها
* أن تتوفر على الإنارة والتهوية والنظافة
* أن تتوفر على رفوف ومقاعد وطاولات ملائمة
* أن تتوفر على مجال كاف لاستيعاب عدد معين من القراء وممارسة أنشطة الأندية
* أن تتوفر على أماكن ملائمة لوسائل سمعية بصرية تسمح للجميع بالاستفادة والتحصيل
4.محتويات المكتبة:
يمكن أن تحتوي المكتبة المدرسية على الكتب المكملة للمقرر مثل:
* الكتب المفاتيح (المعاجم اللغوية-كتب التراجم...)
* كتب علمية وأدبية وفنية (قواعد- تاريخ-جغرافيا- علوم...)
* كتب الثقافة العامة التي تنمي الذكاء والذاكرة وتربي الذوق الجمالي مثل: القصص-المسرحيات-المجلات المتنوعة كمجلة العندليب لتزويد المتعلم بالمعلومات العلمية والتربوية المتنوعة والمتضمنة للألعاب الهادفة من شبكات الكلمات المتقاطعة والألغاز
* وثائق ودوريات حول حقوق الطفل والمحافظة على البيئة والوقاية من الأمراض.
* صور ورسوم بيانية كالمعالم التاريخية والتضاريس
* أنشطة تثقيفية وتربوية تستعمل في نادي الفيديو
* المجلة المدرسية السنوية المكونة من المجلات الدورية الحائطية
* نتائج البحوث الميدانية والأنشطة الموازية للمؤسسة
5.هيئة التسيير والإشراف:
تسند هذه المهمة لأعضاء مكتب تعاونية المدرسة تحت إشراف الأستاذ المنشط مع إمكانية تناوب الأساتذة على عملية التسيير والتنظيم بصفة (أسبوعية أو شهرية أو دورية)
6.أنشطة التسيير:
تنظيم العمل وفق خطة محكمة ومنهجية عملية يمكن تصفيف محتويات المكتبة وترجمتها على الشكل التنظيمي التالي:
* وضع سجلات إحصائية لجرد كل ما يوجد بالمكتبة
* سجلات وبطاقات الإعارة
* الفهارس وتوضع رهن إشارة رواد المكتبة
* الشبكات التربوية التي يحتاجها التلاميذ لتسجيل حصيلة القراءة (رصيد-معنى-الإستشهادات والعبر...)
* بطاقات التصحيح النموذجية
* جداول مخصصة لأفواج التلاميذ حسب ما يناسب وقت الفراغ.
7.الأنشطة التربوية:
من الأنشطة التي يمكن أن تؤديها المكتبة المدرسية إضافة إلى دورها الإشعاعي في تحبيب القراءة والمطالعة الحرة هناك وظائف أخرى تتجلى في:
* القراءة الحرة المنزلية (خارج المؤسسة)
* تنظيم مسابقات ثقافية
* نشاط نادي الكتاب (تخصيص حلقة دراسية لمناقشة كتاب قرأه الجميع)
* نشاط نادي القصة
* نادي الصحافة المدرسية (تكوين مجموعات من التلاميذ لجلب المعلومات بعد البحث ونشرها بين المتعلمين سواء ضمن المجلة الحائطية أو المجلة المدرسية أو الإذاعة المدرسية)
* نشاط نادي الصيانة (تكوين مجموعات مهمتها إصلاح الأعطاب التي قد تصيب الكتب أثناء الإستعمال.
النـــــــــــوادي:
تعريف النوادي:
هي أماكن يجتمع فيها المهتمون (التلاميذ) لممارسة نشاط ثقافي وفكري معين استثمارا للوقت الفارغ، وهي تعمل على خلق مجموعات متجانسة وهي كالتالي:
* نادي القصة
* نادي الكتاب
* نادي المعلوميات
* نادي السينما
* نادي الفيديو
نادي القصة:
تعتبر القصة وسيلة تثقيفية من خلال دورها الفعال في المجالين التربوي والتعليمي، ونظرا لأهمية دورها يخصص لها نادي يطلق عليه ''نادي القصة''.
أ) أهدافها: من أهداف نادي القصة والقصة عموما ما يلي.
* المساهمة في إغناء الحصيلة اللغوية للمتعلم؛
* تنمية خياله؛
* توسيع مداركه وتعميق خبراته؛
* تزويده بمعلومات تاريخية وقيم دينية ووطنية؛
* تحقيق المتعة الأدبية والترفيهية وغيرها
ب) كيفية العمل في نادي القصة: يتم العمل داخل نادي القصة بطريقة منظمة حيث يتم:
* تجميع المتعلمين في إطار فريق تربوي تحت إشراف المعلم المنشط؛
* انتخاب رئيس الجلسة ومقررها من المتعلمين إن أمكن ذلك؛
* وضع نظام داخلي لكل نادي؛
* قراءة قصة معينة مع تحليلها ومناقشتها؛
* التزام كل عضو من النادي بالمشاركة الفعلية؛
* توزيع الأدوار على أعضاء الفريق(المحرر-الرسام-المشاركون)
* احترام أفكار الغير وقبول ما تم الاتفاق عليه؛
* استخلاص حصيلة المناقشة وإعادة إخراج القصة في شكل بسيط.
ج) استثمار القصة في أنشطة أخرى:
يمكن استثمار القصة التي تم مناقشتها وتحليلها وإعادة إخراجها في حلة جديدة في بعض الأنشطة الموازية (كالمسرح المدرسي)
* اعتبار حصيلة المناقشة والإخراج وثيقة تضاف إلى وثائق المكتبة؛
* استغلالها في المجلة المدرسية؛
* نشرها في المجلة المدرسية.
إن العمل في نادي القصة كفيل بأن يجعل المتعلم ينفتح بطريقة سهلة على الثقافات الإنسانية الأخرى كما يتم ترسيخ قيمه الدينية والوطنية ويشجعه على الخلق والإبداع والابتكار انطلاقا من رصيده المعرفي الذي تم بناؤه خلال حياته المدرسية.
نادي الكتاب:
التعريف:
نادي الكتاب هو لقاء بين جماعة من المتعلمين لتدارس محتوى كتاب مستعينين بصور ورسوم تعبر عن مضمون الكتاب وبكتب المفاتيح لفهم معاني الكتاب.
أهدافه:
من الأهداف التي يرمي نادي الكتاب إلى تحقيقها:
* رفع المستوى الثقافي للمتعلمين وإثارة حماسهم وحبهم للقراءة؛
* تدريبهم على كيفية المناقشة وحل المشكلات والقدرة على التصرف؛
* تنمية المواهب الخاصة وتطويرها؛
* الإطلاع على المستجدات الثقافية والتربوية.
كيفية العمل داخل نادي الكتاب:
ليكون العمل منظما داخل نادي الكتاب لا بد من خطة عمل يتم السير وفقها ويمكن اقتراح أفكار متفق عليها كما في المثال التالي:
* تجميع المتعلمين (بعضا منهم) في إطار فريق تربوي؛
* اختيار كتاب معين يتم قراءته أو قراءة جزء منه على جميع المتعلمين؛
* فهم النص المقروء ومناقشته وتحليله (بشكل مبسط)؛
* مراعاة الفروق الفردية للمتعلمين؛
* توثيق حصيلة المناقشة وتزويد المكتبة بها في شكل بطاقات
فنية حول كتب مقروءة. كما في البطاقات الفنية التالية:
◄ يمكن وضع بطاقات فنية تتضمن الفكرة العامة والأفكار الأساسية للكتاب؛
◄ معلومات حول الكتاب(موضوعه-نوعه)؛
◄ معلومات حول الكاتب؛
◄ تلخيص محتوى الكتاب ونشره في المجلة المدرسية؛
◄ مسرحة نص إن أمكن واستغلاله في الأنشطة الموازية.
* نظام التسجيل والإعارة.(أنظر الوثائق الملحقة)
* بطاقة فنية حول استثمار ومطالعة كتاب.(أنظر الوثائق الملحقة)
* نموذج لاستثمار كتاب.(أنظر الوثائق الملحقة)
* بطاقة تقنية للمكتبة المدؤسية .(أنظر الوثائق الملحقة)
المكون الثاني: الإذاعة المدرسية
تعريفها: هي وسيلة إعلامية تربوية تعتمد البث الإذاعي بواسطة.مؤثرات صوتية وموسيقية ومواد تمثيلية إخبارية وتنشيطية.
1. الأهداف التي ترمي الإذاعة المدرسية إلى تحقيقها:
ترمي الإذاعة المدرسية إلى تحقيق الأهداف التالية:
* تنمية الثقة بالنفس لدى المتعلمين؛
* تعويدهم على النطق السليم والقراءة الصحيحة؛
* تعويدهم على الجرأة الأدبية؛
* إكساب المتعلم أسلوب الخطابة والمناقشة والحوار؛
* إتاحة الفرصة للمتعلم للتعبير عن رغباته وحاجاته ومواقفه؛
* الإخبار بمستجدات الأنشطة الثقافية والتربوية على مستوى القسم والمدرسة والمحيط الخارجي؛
* المساهمة في تثقيف المتعلم والترفيه عنه؛
* المساهمة في دعم الدروس اليومية والأنشطة التربوية.ه في إخراجها و مواضيعها المجلة المستنسخة


  رد مع اقتباس
 

 

    #3
د.جبر البنا
عضو جديد
افتراضي 07-03-2014, 02:55 AM


أثراستخدام برنامج الخوارزمي الصغير في تنمية سرعة الاداء في العمليات الحسابية وتقوية الذاكرة التصويرية لدى طلبة المرحلة الاساسية في الاردن
اعداد
د.جبر عبدالله البنا
دكتوراه فلسفة مناهج وتدريس (رياضيات)
جامعة البلقاء التطبيقية
كلية القادسية
عمان- الاردن

المقدمة
يشهد الادب التربوي في هذة الاونة نهج ثوري لتدريس الرياضيات الأساسية يعتمد على استراتيجبات بسيطة من شأنها أن تمكن الطفل من إجراء حسابات بسرعة البرق - الضرب، القسمة، الجمع والطرح، والعمل مع الكسور، التوفيق بين الأرقام واستخراج الجذور التربيعية, هذا النهج يعمل على تطوير القدرات الذهنية للأطفال من سن 4 سنوات وحتى سن 15 سنة وتنبية أكبر قدر من الخلايا الدماغية غبر النشطة بالمخ من خلال
برنامج الرياضيات الذهنية ( Mental Math ) عن طريق العداد الصيني و
استخدام اصابع اليدين ( Fingers ) لتنشيط الشقين الأيمن والأيسر للمخ ثم القيام بعملية التخيل للعداد والقيام باعقد العمليات الحسابية وذلك باستخدام حقائق الرياضيات الموجودة في الذاكرة، مثل حقائق الضرب، القسمة.والجمع والطرح ولعل ذلك ينسجم الى مدى بعيد مع ما اورده
الرئيس أوباما في أجندته الإصلاحية عن المدارس .
:
وذكر ان مستقبل الأمة مرتبط بالتنمية الاقتصادية والتحصيل الأكاديمي جنبا إلى جنب وعلى الحكومة الاتحادية أن تلعب دورا هاما في هذا المجال .
ويضيف: "الاستثمار في الرياضيات والعلوم يتيح فرص جديدة للعلماء والمهندسين الشباب في جميع أنحاء البلاد.
1.
3. وقال إن الأطفال الذين يتخرجون من برامج التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة هم أكثر حظا لتحقيق مستوى أعلى في القراءة والرياضيات، ودعم نقص المعلمين في الرياضيات والعلوم في المناطق الفقيرة ، وقال انه يؤيد تقديم أجر إضافي للمعلمين في تلك المناطق، فضلا عن سبل جديدة لتعيين المعلمين في مهنة التعليم وحوافز للبقاء في التعليم،واجريت بحوث مكثفة في عام 1950 في الصين حيث قام فريق من المختصين بدراسة فعالية المعداد وأدركت أنها ساعدت على شحذ الدماغ. وأرادوا أن تعميم هذة التجربة إلى الأطفال في جميع أنحاء العالم. وكان ل لوه مون سونغ، الذي كان رجل أعمال في ماليزيا و جذوره في الصين الدور الرئيس في نشر هذة التجربة ، وأطلق عليها اسم ألوها وانها جلبت الى ماليزيا من الصين في العام 1993.

وبالمناسبة، فإن رئيس الوزراء السابق في ماليزيا الدكتور مهاتير محمد تحمس للبرنامج وحضر هذه الدورات هو واحفادة .وأكد ان يكون البرنامج جزء من المنهج الدراسي الإلزامي في ماليزيا. اليوم يتم استخدام العداد كأداة والحساب كلغة لصقل مهارات الأطفال وتساعد في نمو الدماغ في عملية منظمة جدا ومنهجية
الكل منا يتمنى ان يكون ابنه عبقريا مع تحفظ الباحث لمعنى.

العبقرية الذي يشوبه نوع من الغموض ناهيك عن ان الباحث يعتقد بأنه لا يوجد نظام يضمن لنا تكوين هذه العبقرية
وتشير الدراسات العلمية بأنه لا توجد حدود لامكانيات العقل البشري , لكنه لا يستخدم بشكل كامل فالطفل يستخدم 4 % فقط من قدراته العقلية , مما يؤدي الى خمول باقي اجزاء الدماغ, ان لم يتم تحفيزها.واكد ذلك دراسة

Nelvin R. Nool ,
في الفلبين, و دراسة (Cheah & Ong ) في ماليزيا, ودراسة (Baralis & Melissa & Μixalopoulou (1998) ) في اليونان, ودراسة (2005 MYTHILI & ANU ) في الهند
,
.
لكن اليوم برنامج الرياضيات والحساب الذهني وبعد تطبيقة على اكثر من ثلاثين مليون طالب حول العالم قد أثبت فعاليته في هذا المجال، إنه يعتبر أفضل البرامج التي تمكن الشخص ليس فقط من التفوق في الحساب بل أيضاً من اكتساب العديد من المواهب الذهنية التي تفتح له آفاق التفوق العملي مدى الحياة.
وقد أظهرت الدراسات الحديثةحدوى استخدام المعداد، وهي المفتاح لتطوير وتحسين قدرة الطفل للقيام بالعمليات الرياضيات. و تعتبر السلف للكمبيوتر وآلة حاسبة، والمادة، وقام أستاذ من جامعة شينشو Shizuko Amaiwa بدراسة قد خلصت إلى أن استخدام المعداد لة ثلاث مزايا ايجابية :

1) وجود تحسن في الذاكرة العددية لدى الطفل حيث كان المستخدمين للعداد كانت أكثر نجاحا في قراءة 3-9 أرقام من الأمام والى الوراء

2) كان المستخدمين للعداد أفضل من الاطفال الذين لم يستخدموة من نفس العمر في مهارات الترتيب المكاني عندما طلب منهم حفظ الموقع من النقاط التي تقع في "نقطة تقاطع المربعات التي من 3 إلى 5 خطوط في كلا الاتجاهين الرأسي والأفقي.

3) حصل الاطفال المستخدمين للعداد على نئائج افضل في المشكلات الرياضية مثل المقارنة بين الأرقام وتقدير الأجوبة والمهارات الحسية وسرعة الاداء في أسئلة الاختيار من متعدد بالمقارنة مع الاطفال الذين لم يستخدموا العداد.وخلصت الدراسة الى النتائج التالية
:

المزيد من التركيز
مهارة الاستماع افضل
ردود الأفعال أفضل
مهارات تطبيق اسرع
تحسين المهارات التحليلية
مهارات مبدعة وخلاقة
تحسن القراءة والكتابة ومهارات التعلم
ذاكرة أفضل
المراقبة اكثر حدة
المزيد من الثقة بالنفس
تحسين القدرة على التحمل
طرق التعبيرأفضل
فهم أفضل للمهارات الحسابية
إن من سلبيات العصر التكنولوجي الذي نعيشه سلبه روح التفكير والقدرة على
استخدام الذهن في انجاز ابسط العمليات الحسابية وهذا ما أدى إلى ما يسمى
بالخمول الذهني والذي يعني صعوبة التخاطب بين شطري الدماغ


وبالرغم من اهمية هذا البرنامج في تقوية الذاكرة التصويرية لدى الاطفال ورفع مستواهم في اداء العمليات الحسابية وتنمية التفكير الشامل لدبهم وتطوير مهاراتهم الحسية كالسمع والبصر واللمس الا انة لدى استعراض الباحث للادب التربوي لم يعثر حتى الان على اية دراسة تتصدى لهذا الموضوع الامر الذي يؤكد بان هناك اصبحت حاجة ملحة وحقيقة على المستوى المحلي والعربي في البحث عن تقنيات مبتكرة لتسهيل تعليم الرياضيات الذهنية لطلبتنا.وفي اطلالة سريعةعلى الدول العربية التي سارعت بتطبيق فعاليات البرنامج نجد ان المملكة العربية السعودية هي السباقة في هذا المجال واطلقت فعاليات هذا البرنامج لما لة من اهمية في مجال المناهج التربوية في اداراتها التعليمية العامة والخاصة .حصدت المملكة العربية السعودية المركزين الثاني والثالث عالميا في المسابقة الدولية في هونغ كونغ بمشاركة 14 دولة، حيث شارك منتخب "الخوارزمي الصغير" بـ17 طالباً يمثلون المملكة من بين 500 طالب
وهنا يبارك الباحث لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وحكومته الرشيدة هذا الإنجاز العلمي للمملكة في المحفل العالمي ، وأن المملكة ينتظرها مستقبل مشرق بوجود شبابها البررة .
التي نعقد عليهم الامال والتطلعات
وانطلقت المسابقة بحضور عناصر دولية شاركت في التحكيم، وشهدت انضباطا كبيرا في كل فتراتها من قبل المتسابقين والحضور، وبدأ الطلاب بتنفيذ التعليمات وكأنهم في ميدان عسكري .

وتميز الطلاب المشاركون في مهارات عالية، تجلت من خلالها إبداعات منتخب "الخوارزمي الصغير" في مهارة السمع وسرعة القراءة وإجراء العمليات، وردة الفعل ، والثقة بالنفس أثمرت عن تحقيق ثلاثة طلاب على المركز الثاني في ثلاث مستويات، و14 طالبا على المركز الثالث في ثلاث مستويات أيضا

وهنا لا بد من الإشارة إلى الإمكانيات العالية التي يتمتع بها أبناء المملكة العربية السعودية المشاركون عكست صورة رائعة لمخرجات التعليم في المملكة، وهذا الإنجاز هو امتداد للإنجازات العلمية التي رفعت اسم المملكة عاليا في المحافل الدولية .

.
.
التعريفات الاجرائية
الرياضيات العقلية

هي الرياضيات التي تبحث في العمليات الحسابية التي تتم في رأس الطالب دون توجيه من القلم والورق، والآلات الحاسبة أو المعينات الأخرى. وغالبا ما تستخدم الرياضيات الذهنية كوسيلة للحساب والتقدير بسرعة،

برنامج الخوارزمي الصغير

بر
مشكلة الدراسة
يميل المعلم بطبيعتة الى مقاومة التغيير ويؤثر مزاولة ما اعتاد علية اكثر من تقبلة لما هو جديد لذا فاءن مشكلة الدراسة تتلخص في محاولةالبحث عن اثر استخدام برنامج الخوارزمي الصغير في تنمية سرعة الاداء في العمليات الحسابية وتقوية الذاكرة التصويرية لدى طلبة المرحلة الاساسية في الاردن

اهداف الدراسة واسئلتها :
تهدف هذة الدراسة الى :
1) تصميم برنامج تدريبي شامل لتدريب الطلبة على استراتيجيات التعلم الذهني لمساعدتهم في سرعة انجاز المهام بسرعة ويتضمن ثلاث مستويات عمرية من 5-8 سنوات ومن 9-10 سنوات ومن 11-13 سنة

2) دراسة اثر البرنامج التدريبي المصمم في تنمية سرعة الاداء في العمليات الحسابية لدى طلبة المرحلة الاساسية الدنيا

3)دراسة اثر البرنامج المصمم في تقوية الذاكرة التصويرية لدى طلبة المرحلة الاساسية الدنيا

اهمية الدراسة
تستمد هذة الدراسة اهميتها من اهمية اهمية الرياضيات العقلية وتكوين الاحترام والولاء لها لان احترام الطفل لمعارفه تؤدي به الى التفاؤل والانشراح بتقدمه في الرياضيات كما انها تقوم بسد الفجوة بين الرياضيات التي تعتمد على القلم والورقة والرياضيات التي تعتمد على الادراك الحسي وتعتبر هذة الدراسة قفزة نوعية تسجل للباحث تفتح افاقا جديدة للبحث عن استراتيجيات مبتكرة يجب ان يركز عليها المعلمون اثناء تدريسهم للطلبة الصغار.
مجتمع الدراسة وعينتها :
يتكون مجتمع الدراسة الاصلي من جميع طلبة الصفوف من1-5 ومدرسيهم في المدارس الخاصة في الاردن وقد تم اختيار طلبة المدارس الخاصة لما تتمتع به هذه المدارس من امكانات مادية ومسموعات تتعلق بانتشار التقنيات والحقائب التعليمية والبرامج المحوسبة يشكل عام وهذة الامكانات لا يتوقع لها ان تكون موجودة في مدارس وزارة التربية والتعليم لتباعد المسافات وتعدد المديريات والتي لا تقع ضمن نطاق اشراف الباحث اثناء متابعة اجراءات البحت الميداني وتكونت عينة الدراسة من من 60 معلما ومعلمة وطلبتهم موزعين بالتساوي وقد روعي ان يكون المعلمين والمعلمات انفسهم من مدرسي الصفوف من 1 -5
الطريقة والاجراءات
ادوات الدراسة
اولا : البرنامج التدريبي
محتوى البرنامج :
ا
6. السرعة في الحل الذهني
7. زيادة التركيز وتنمية المهارات الشخصية
8. القدرة على انجاز عمليات حسابية معقدة
برنامج عقول للطلاب (Senior)
• العمر :من 10 سنوات حتى 15 سنوات
• أهداف البرنامج :
تنشيط الشق الأيسر من الدماغ
تقوية القدرة على التركيز
زيادة الثقة بالنفس
تقوية مهارات الفهم والتحليل
تنمية مهارات الإبداع والخيال
السرعة في الحل الذهني
زيادة التركيز وتنمية المهارات الشخصية
القدرة على انجاز عمليات حسابية معقدة
برنامج عقول للكبار (Supper)
• العمر : 16 سنة وأكثر..
• أهداف البرنامج :
تنشلحادي والعشرين, مركز دراسات الطفولة. جامعة عين شمس,446إبريل، المجلد الأول.

قطامي ,يوسف (2013) : استراتيجيات التعلم والتعليم المعرفية ,عمان :دار المسيرة

عفانة ,عزو إسماعيل وابوملوح ,محمد سلمان (2005) ائر أنموذج مقترح لعلاج التصورات الخاطئة للمفاهيم الرياضية لدى الطلاب منخفضي التحصيل في الصف السابع الأساسي بغزة .بحث مقدم الى المؤتمر التربوي الثاني المنعقد بكلية التربية في الجامعة الإسلامية بعنوان :الطفل الفلسطيني بين تحديات الواقع وطموحات المستقبل .في الفترة من 22-23/11/2005

النعواشي ,قاسم (2010) الرياضيات لجميع الأطفال (ط1) عمان , دار المسيرة .

نشواتي , عبدا لحميد ,علم النفس التربوي ,ط2,الأردن , دار الفرقان .


أحمد العريفي الشارف(1997) : المدخل لتدريس الرياضيات، الجامعة المفتوحة، طرابلس- ليبيا، ص: 255.

نوح، محمد (1992) التصورات الخاطئة لدى طلاب التعليم الابتدائي بكليات التربية في الكسور العادية والكسور العشرية والنسبة المئوية (درا
-205


  رد مع اقتباس
 
رد

رياضيات جدة > تربويات 00 EDUCATIONAL EVENTS > حقائب تربوية Edu Package


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى



الساعة الآن: 05:20 AM



المشرف على المنتديات الاستاذ : سامي احمد رحيّم        رئيس قسم الرياضيات بتعليم جدة
إدارة المنتدى  الاستاذ : محمد مسفر الزهراني

النسخة الماسية الإصدار Powered by  vBulletin 3.6.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.